Message from the Dean

Fr. Porphyrios Georgi, Dean of the Institute of Theology

 

Message from the Dean

In the history of Christianity, the academic approach to Theology was elaborated by the prominent scholars of the renowned theological schools of Antioch, Rome, Caesarea Palestine, Alexandria, Nisibis, etc. This approach has never ceased to inspire and enrich the teaching methodology in our Institute. Our Antiochian school, deeply rooted in history, endeavors to bring to light the central aspect of the mystery of the Divine Incarnation, God’s actions and revelations throughout history, and the historic approach in reading the texts of the Divine Revelation.

The Saint John of Damascus Institute of Theology seeks therefore to provide students with a university education covering the various fields of ancient and modern theological sciences. As an institution of higher education, it aims at helping them deepen their knowledge of the origins and sources of Tradition as well as its reception in the modern cultural context. Students are trained to extrapolate the historic development and formulation of intellectual patterns and reference texts in the field of theology, and to answer the questions and address the challenges posed by our modern world.

The Institute seeks also to form students on how to conduct scholarly research, develop their critical thinking, and offer constructive ideas. In this way, they are equipped with the necessary tools to face skepticism. In parallel with their studies, students cultivate their personal spiritual life, looking at their inner heart, intellect, and ethos. This will lead them to acquire a luminous eye, allowing them to clearly see all facts of life. Thus, they are trained to master both dimensions of theological knowledge: the pastoral effort and worship practices.

The Institute of Theology is a work field designed for the students to explore and develop their God-given talents. In it, all students ought to discover dynamic ways for expressing their enthusiasm, developing their skills, and building their personal knowledge, thus contributing to the building up of the Antiochian community and the strengthening of its cohesion and unity.

On the other hand, the atmosphere of family life provided to the students through common worship, the sharing of meals, and various extra-curricular activities, enables Institute students to experience communal life to its fullness. New students have the opportunity to meet people from various backgrounds, to work and interact with them in total transparency and deep sincerity. 

Furthermore, the Institute provides students with a platform for dialogue and interaction through holding local and international conferences and seminars, in order to tackle topics of current interest and to discuss various approaches to current challenges of culturally diverse societies. The latter enables the students to understand the real needs of people, learn how to educate them with much devotion, and protect society both spiritually and intellectually through the proclamation of the Good News.

Moreover, the Institute contributes in disseminating the Christian faith in today’s world through its various e-learning international theological education programs in both Arabic and Spanish.

With its numerous programs, including the Masters and PhD degrees, it aspires to become a continuous workshop of scientific research, addressing the intellectual needs of the Church through multidisciplinary theological academic work and pastoral studies. Today, more than ever, the Church has an urgent need of conducting a thorough and accurate scientific research, developing creative critical efforts and effective exploration methodologies, away from cheap rumination of the general thinkers’ theories and ideologies.

The Saint John of Damascus Institute of Theology remains a torch-bearing institution in the East, illumining the world with genuine knowledge. It is a school with clear orientations, based on the deep understanding of the Church’s mission and Her identity. All this is made possible thanks to His Beatitude John X and His wise vision, and to the blessings of the Fathers of the Holy Synod of Antioch and their keen directives for the benefit of the Church and its institutions.

Fr. Porphyrios Georgi, Ph.D.

Dean

كلمة العميد

ما برحت المقاربة الأكاديميّة للاّهوت، والتي تأسّست في المدارس الكبرى في تاريخ المسيحيّة في أنطاكية وروما وقيصريّة فلسطين والإسكندريّة ونصيبين... على أيدي معلّمين كبار، تُلهم وتغني نهاجة التعليم اللاهوتي في معهدنا. فلطالما شدّدت مدرستنا الأنطاكيّة العريقة على محوريّة سرّ التجسّد الإلهي، وعلى أفعال الله واستعلاناته في التاريخ، وعلى المقاربة النصّية التاريخيّة للوحي الإلهي.

لذا، نسعى في معهد القديس يوحنّا الدمشقي اللاهوتي إلى أن نقدّم للطالب دراسة جامعيّة تشمل سائر ميادين العلوم اللاهوتيّة - قديمها وحديثها - بحيث يتمكّن من تنمية وعيه لجذور التراث ومنابع التقليد الأولى، واستقراء آليّات الصيرورة التاريخيّة للصيغ الفكريّة والنصوص المرجعيّة في اللاّهوت، والإجابة على مساءلات الحداثة ومواجهة تحدّياتها.

يعمل المعهد على تمكين الطالب من الولوج في مخاض البحث العلمي والتساؤل والتدقيق والنقد البنّاء لمواجهة تشكيك المشكّكين بدراية ومهارة ومنهجيّة. ويرافق كلّ هذا نمو إنسان القلب والخلق والفكر فيه بالتوازي مع النظرة النقديّة الثاقبة إلى حقائق الأمور وأبعادها والتدرّب على الجانبين الرعائي العملي والعبادي التطبيقي للمعرفة اللاهوتيّة.

إلى ذلك، يؤمّن المعهد للطالب مساحة حوار وتفاعل عصري من خلال إقامة مؤتمرات محليّة وعالميّة وندوات كنسيّة حول مواضيع آنيّة تناقَش فيها سبل مقاربة واقع الإنسان في مجتمعات متعدّدة الثقافات والاتجاهات، ليتمكّن الطالب من فهم حاجات الناس الحقيقيّة وكيفيّة الخدمة والتكرّس لبناء الإنسان وصون المجتمع وتلقيحه فكريًّا وروحيًّا بكلمة البشارة.

ويُسهم المعهد في نشر البشارة المسيحيّة في العالم المعاصر بواسطة برامج التعلّم اللاهوتي عن بُعد التي تطلّ على من يهتمّ في الوطن والمـَهاجر بدراسة اللاهوت من مكانه سواء باللّغة العربيّة أم بالإسبانيّة.

كما ويشكّل المعهد من خلال برامجه العديدة، ومنها برنامجي الماستر والدكتوراه، ورشة بحث علمي متواصل تساهم في تلبية حاجات الكنيسة الفكرية في عصرنا من خلال الدراسات الرعائيّة والبحوث اللاهوتيّة المتعددة الاختصاصات. فالكنيسة بحاجة ماسّة اليوم إلى البحث العلمي الرصين والدقيق، وإلى الجهد النقدي الخلاّق، وإلى المنهجيّات التنقيبيّة الناجعة، لا إلى اجترارٍ رخيصٍ لأفكار هذا أو ذاك من المفكّرين.

أمّا من الناحية الاجتماعيّة والحياتيّة اليوميّة، فإنّ الجوَّ العائلي الذي تؤمّنه الأطر الليتورجيّة العباديّة، مع المائدة المشتركة والنشاطات اللاصفّية المتنوّعة، يفتح أمام الطالب في المعهد باب العيش في "شركة أشخاص" بالمعنى الإنساني الأسمى، حيث تتوفّر فرصة اللقاء بأناس من خلفيّات مختلفة تجمعهم الشفافيّة في التعاطي والصدقيّة في العمل. المعهد مختبرٌ بل مشغلٌ لمواهب الطلاب. الكلّ فيه يجدون المجال الحيويّ ليعبّروا عمّا لديهم من شوقٍ أو مهارة أو معرفة، ما يساهم في بنيان الجماعة وعيش الوحدة الأنطاكيّة وصَهرها.

ويبقى معهد القديس يوحنّا الدمشقي اللاهوتي منارةً مشرقيّةً تشعّ على العالم بكلّ علمٍ أصيلٍ ومدرسةً واضحةَ الاتجاهات متأسّسةً على وعي رسالة الكنيسة وهويّتها. ذلك يعود إلى بركة صاحب الغبطة البطريرك يوحنا العاشر ورؤيته الحكيمة وإلى بركة آباء المجمع الأنطاكي المقدّس وإرشاداتهم النيّرة لما فيه خير الكنيسة وبنيانها.

الأب بورفيريوس جرجي

عميد المعهد